‫الرئيسية‬ بيانات التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني تعليقاً على وفاة نظيرة طرطوسي: للإسراع بإقرار قانون حماية الأطفال من التزويج المبكر
بيانات - 15/12/2017

التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني تعليقاً على وفاة نظيرة طرطوسي: للإسراع بإقرار قانون حماية الأطفال من التزويج المبكر

تلقّينا ببالغ الأسف والغضب صباح اليوم خبر وفاة الطفلة نظيرة طرطوسي، البالغة 14 عاماً، في منزلها في بلدة وادي الجاموس في عكار. وقد تابع التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني فور شيوع الخبر الملابسات الأولية للقضية، وتبيّن أن ظروف وفاة الطفلة طرطوسي لا تزال غامضة، فيما يتمّ الترويج لأخبار تشير إلى إقدامها على الإنتحار.

وفي هذا الإطار يهمّنا وبصفتنا منظمة عاملة على مناهضة كافة أشكال العنف ضدّ النساء، وبشكل خاص عبر الضغط مؤخراً لإقرار قانون حماية الأطفال من التزويج المبكر، الذي أعدّه التجمع وتبناه النائب إيلي كيروز، التأكيد على ما يلي:

–  نظيرة طفلة تم تزويجها قبل 5 أشهر وخسرت حياتها في يوم ميلادها، الذي كانت ستُطفئ فيه شمعتها الـ15. نحن من خلال مراكزنا المنتشرة في كافة المناطق اللبنانية نصادف ونستقبل وندعم بشكل دائم العشرات من الطفلات مثيلات نظيرة، ويؤسفنا أنه بدل من أن تكون هؤلاء الطفلات ينعمن بطفولة هانئة في مدرستهن وبين أحضان أهلهن وأصدقائهن، فإنهن يعانين أبشع أنواع العنف والتهميش والإتجار بسبب التزويج المبكر.

–  إننا في التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني نرفض تمييع هذه القضية ونعمل على متابعة التحقيقات والحيثيات كاملة ونشدّد على أن دماء نظيرة ووجعها ومعاناتها، تعود بالدرجة الأولى لغياب قانون يمنع تزويج الطفلات في لبنان. وإننا وبإنتظار صدور نتائج التحقيق، نتمنى على المؤسسات الإعلامية التحلّي بالمسؤولية المعهودة لديهم عند تغطية قضايا مماثلة والإمتناع عن نقل أخبار من شأنها المساهمة في التقليل من شأن وحجم القضية. وهنا نقول، حتى لو تبيّن أن سبب الوفاة هو الإنتحار، فإن إقدام طفلة بعمر نظيرة على مثل هذه الخطوة أمر يجب التوقّف عنده ومقاربته من زاوية الضغط النفسي والإجتماعي الذي تعانيه الطفلة التي يتم تزويجها بعمر مبكر. فقد أطلق التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني مؤخّراً حملة بعنوان “مش قبل ال18” وتمّ من خلالها الإضاءة على المخاطر الصحية للتزويج المبكر والتي تتضمن مخاطر وتداعيات مرتبطة بالصحة النفسية للطفلات والتي قد تؤدّي إلى نتائج كارثية كالفصام والإكتئاب والإنتحار…

–  إن التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني يعيد التعهّد لأجل نظيرة وجميع الطفلات الأخريات بإستكمال النضال إلى حين إقرار قانون حماية الأطفال من التزويج المبكر دون أي إستثناء، ويطالب في هذا الإطار المجلس النيابي بلعب دوره والإسراع في منع تزويج أي طفلة أو طفل تحت ال18 سنة على كافة الأراضي اللبنانية بعيداً عن الإستثناءات والتبريرات والحجج المنافية للعدل والحماية وحقوق الطفل.

 

                                                                                     بيروت، في 15 كانون الأول 2017

‫شاهد أيضًا‬

حملة “عروس صغيرة” للتجمع النسائي الديمقراطي اللبناني تفوز بأسد فضي في مهرجان كان لاينز للابداع

  فازت شركة جي. والتر تومبسون بيروت بجائزة الأسد الذهبية المميّزة عن فئة العلاقات الع…