‫الرئيسية‬ دراسات التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني يطلق كتابه الأسود لتوثيق شهادات نساء ناجيات من العنف الجنسي
دراسات - 24/05/2017

التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني يطلق كتابه الأسود لتوثيق شهادات نساء ناجيات من العنف الجنسي

أطلق التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني اليوم بالشراكة مع منظمة دياكونيا دراسة جديدة بعنوان “العنف الجنسي ضد النساء في لبنان: شهادات في الظلّ” أعدّها الدكتور فيصل القاق بالتعاون مع الدكتورة كارولين سكر صليبي؛ وهي دراسة ميدانية وثَقت 50 حالة عنف جنسي بكل أشكاله، وتأتي نتائجها كوثيقة تحليلية لواقع العنف الجنسي في لبنان وعواقبه الصحية والجسدية والنفسية على المديين القصير والطويل، بالإضافة إلى التعرّف على عمل المنظمات النسائية والدولية في هذا المجال.

وقد تحدّثت كارمل مهنا بإسم التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني، حيث عرضت لعمل التجمع في مجال مناهضة العنف ضد النساء ودعم الناجيات نفسياً وإجتماعياً وقانونياً، والذي توّج أخيراً بالعمل على إقرار قانون حماية الأطفال من التزويج المبكر. وشدّدت مهنا على أن تزويج الطفلات يعتبر بمثابة عنف جنسي مرتكب بحقهن لما يترتب عليه  من آثار جسدية ونفسية ومعنوية وإجتماعية وإقتصادية على نمو الفتاة، وباعتباره يخالف أبسط القواعد التي يجب أن يقوم عليها الزواج.

من جهتها، عرضت الباحثة دكتورة كارولين سكر لمنهجية البحث وسبل إختيار العينة التي تشكّلت من نساء لجأن إلى مراكز التجمع إثر وقوعهن تعرّضهن لأنواع مختلفة من العنف الجنسي أبرزها زنا المحــارم، أنشــطة جنســية قصرية، إغتصــاب زوجــي، تحــرش جنســي، إيــذاء جســدي، دعارة، تزويج مبكر… وشدّدت سكر على أهمية ورصد الممارسات العنفية ضدّ النساء، مما يساعد على بناء حملات مناصرة بناءً على واقع ملموس وحقيقي، مؤكدةً على مسؤولية الدولة في تأمين الحماية للنساء إذ لا يزال لبنان حتى اليوم عاجز عن توفير خدمات الحماية والوقاية للناجيات في ظلّ عدم وجود تعريف أو نص قانوني واضح حول العنف الجنسي.

كذلك، عرض الدكتور فيصل القاق لمضمون ونتائج الدراسة التي تضمّنت تعريف لمفهوم الضحية للعنف الجنسي، التكتيكات واستراتيجية المعتدي، آليات المواجهة، عواقب الاعتداء، ردود فعل المجتمع تجاه الضحية، آثار الاعتداء الجنسي، بالإضافة إلى خدمات الدعم وحاجات الناجيات. ولاحظ البحث أن أنــواع العنــف الجنســي الاكثــر ممارســة ضــد النســاء هي التحــرش في المرتبــة، ثــم الاغتصــاب، يليه ســفاح القربــى (المحــارم)، الاعتــداء علــى الأطفــال، الاغتصــاب والإغتصاب الزوجي، الإتجــار بالبشــر والإجبــار علــى امتهــان الدعــارة، والتزويج المبكر والعنف الأسري.

وقد إختتم اللقاء بعرض حالة إمرأة ناجية من ثلاث محاولات إغتصاب وتعنيف زوجي، بالإضافة إلى نقاش حول نتائج الدراسة.

للإطلاع على الدراسة كاملة، إضغط هنا. 

‫شاهد أيضًا‬

حملة الـ16 يوماً لمناهضة العنف ضد النساء في ظل ثورة 17 تشرين

د.كارولين سكر صليبي تزامناً مع حملة الـ16 يوماً لمناهضة العنف ضد النساء الممتدة من اليوم ا…